دمشق 23:55 م / السبت حزيران 24,2017
آخر الأخبار
الثقافة يوم.. للكلمة.. للإنسانية.. للحياة.. احتفالية لوزارة الثقافة في ذكرى تأسيسها
2016-11-24 10:38:46

افتتحت وزارة الثقافة مساء أمس احتفاليتها التي تقيمها بعنوان “الثقافة يوم.. للكلمة.. للإنسانية.. للحياة” في ذكرى تأسيسها وذلك في دار الأسد للثقافة والفنون وسط حضور رسمي وثقافي كبير.

وجاء برنامج حفل افتتاح الاحتفالية منوعا حيث شمل إطلاق خمسة معارض للآلات السينمائية النادرة والفنون التشكيلية والصور الضوئية ومعرض وثائقي من التراث ومعرض للهيئة العامة السورية للكتاب إضافة إلى أمسية موسيقية وغنائية لأوركسترا دمشق وتكريم مثقفين وكتاب وفنانين.

وقام رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس ووزير الثقافة محمد الأحمد بتكريم كل من الفنانين أسعد فضة وأيمن زيدان وسهيل عرفة وميادة بسيليس ونجدة إسماعيل أنزور ونادين خوري ونذير نصرالله والدكتور اسماعيل مروة والكاتبة انيسة عبود والباحث بشير زهدي والأديب الدكتور نزار بريك هنيدي.

وقال رئيس مجلس الوزراء في كلمة الافتتاح “أبدأ كلامي بتحية إجلال وإكبار لأبطال الجيش العربي السوري طالبين الرحمة والخلود لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى”.

وأضاف “نجتمع اليوم لنحتفل بيوم الثقافة لنبني غدنا من إبداعات إنتاجاتنا.. الفكري والحضاري والفني ونكرم كوكبة من المبدعين السوريين”.

وقال “سيذكر التاريخ السيد الرئيس بشار الأسد الذي يقود الآن ملحمة بقاء سورية ولم تنسه رعاية الثقافة والإبداع في بلدنا الحبيب”.

ولفت إلى أهمية الاكتشاف الذي توصل إليه عالم الآثار الإيطالي باولو ماتييه في منتصف سبعينيات القرن الماضي لمكتبة “إبلا” التي تعتبر أقدم مكتبة معروفة في تاريخ البشرية وتضم مواضيع أدبية وقوائم معجمية مضيفا “هكذا تبقى الثقافة تتحدى الزمن والأعاصير والغبار والغزاة والمحتلين وهكذا ينتعش فينا الموروث الثقافي ويختلط ويتفاعل ويصل إلى شغاف الروح”.

واستعرض المهندس خميس قائمة من أبرز الشخصيات الثقافية والفكرية السورية منذ فجر التاريخ ولغاية يومنا هذا مستذكرا إنجازاتهم وخصوصا في هذه المرحلة العصيبة من تاريخنا اليوم حيث يستهدف الإرهاب الموروث الثقافي والفكري والهوية الحضارية والذائقة الفنية والشغف المعرفي الذي يعطينا الأمل في المستقبل والإنسان مؤكدا أن بناء الإنسان لا يتحقق من دون هوية وطنية جامعة وهوية ثقافية إبداعية.

بدوره قال وزير الثقافة “للسنة السادسة على التوالي تستمر هذه الحرب الكونية الشرسة على سورية التي مازالت تواصل إبداعها الفني والفكري والاحتفاء بالفعل الثقافي وكل ما يمجد الحق والخير والجمال” مبينا أن أي عمل فني أو فكري رفيع يعكس عصره ومجتمعه والناس الذين عاش بينهم مبدع هذا العمل في حين أن العمل الذي لا يتفاعل مع محيطه ويؤثر ويتأثر به سيظل على هامش الحياة والإبداع والتاريخ.

ولفت إلى إصرار الوزارة على أن تكون إنتاجاتها الإبداعية متفاعلة مع بلدها واقفة في صف أبنائها المخلصين الذين يواجهون هذه الجائحة من الفكر الظلامي التكفيري بأقلامهم وعقولهم وفي صف جيشها الباسل الذي يبذل جنوده دمهم النبيل من أجل الذود عن شعب سورية وحضارتها وازدهارها.

وأضاف “ما تضمه الاحتفالية من لوحات وافلام وصور ومسرحيات وموسيقا وكتب تؤكد للعالم بأسره أن الشعب السوري رغم ما يمر به من محنة وألم مصر على مشاركة بقية شعوب الأرض الحلم الكبير الذي يوحد البشر من دون حروب ونزاعات وسفك دماء”.

وشملت فعاليات افتتاح الاحتفالية معرضا للفن التشكيلي ضم 19 لوحة فنية لـ17 فنانا تنوعت مواضيعها واختلفت مدارسها الفنية إضافة إلى رسم لوحات أمام الجمهور لأربعة من خريجي كلية الفنون الجميلة ومعرض للصور الضوئية الملونة والأبيض والأسود تضمنت لقطات تراثية وأخرى حديثة عرضت مختلف فعاليات ونشاطات وزارة الثقافة من حفلات موسيقية ومهرجانات غنائية ومسرحية وسينمائية.

كما شملت افتتاح معرض الكتاب الذي يضم إصدارات الهيئة العامة السورية للكتاب منذ عام 2009 في مختلف مواضيع الثقافة والفكر والاجتماع والسياسة والاقتصاد والكتب المترجمة وكتب الأطفال والمجلات الدورية بحسومات تصل إلى 60 بالمئة.

وتضمنت الاحتفالية ايضا معرضا للآلات السينمائية القديمة والنادرة وبلغ عددها 20 آلة منها عدسات للعرض السينمائي وأجهزة صوتية وأول آلة عرض سينمائية ناطقة استخدمت في سورية قام بتعديلها الراحل نزيه الشهبندر وآلة عرض عليها أول فيلم سوري صامت “المتهم البريء”.

وجسد العرض المسرحي الراقص بقيادة المخرج مأمون الخطيب ما تعرضت له سورية وشعبها من حرب إرهابية وثقافية ستنتهي بنصر أكيد بمشاركة فرقة “جلنار” للرقص وأوركسترا دمشق حيث مثل هذا العرض الثقافة والنسيج السوريين للنهوض بالوطن في سبيل إعادة إعمار الروح البشرية لكون الثقافة رديفا لبسالة وتضحيات الجيش العربي السوري وتقديم رموز ثقافية وطنية.

في حين عبرت الأمسية الموسيقية التي شارك فيها نخبة من الأصوات السورية الأكاديمية من ليندا بيطار وميس حرب وإيناس لطوف وبشرى محفوض عن الهوية الثقافية السورية بطريقة مكثفة وشاملة لمعظم أنماطها الفنية ولاسيما اللوحات الراقصة المكملة للأغاني.

كما أدت الفنانة المتألقة ميادة بسيليس عدة أغنيات من ألحان الموسيقار سمير كويفاتي ليكون ختام الحفل بلوحة لفرقة “جلنار” للمسرح الراقص على إحدى أغنيات الفنانة بسيليس.

وتنطلق اليوم بدمشق الاحتفالية الرابعة لليوم الوطني للتشجيع على القراءة في مرحلة الطفولة المبكرة بعنوان “احلم.. العب.. اقرا” عند الساعة 10:30 صباحا وذلك على مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون ومعرض خاص بإصدارات الهيئة العامة السورية للكتاب من عام 2009 ولغاية تاريخه عند الساعة 12 ظهرا في مكتبة الأسد بحسم يصل إلى 60 بالمئة إضافة إلى عرض مسرحية “حكايتنا” بمسرح العرائس بدمشق ومسرحية “الأرض لنا” بمجمع دمر الثقافي.

ويعرض فيلما “سوريون” لباسل الخطيب و”بانتظار الخريف” لجود سعيد في المركز الثقافي بحمص وكندي دمر بدمشق وكندي طرطوس وسينما بلانيت السويداء.

حضر افتتاح الفعالية الدكتور خلف المفتاح عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام والدكتور هزوان الوز وزير التربية والمهندس بشر يازجي وزير السياحة والدكتور حسان النوري وزير التنمية الإدارية والمهندس حسين مخلوف وزير الإدارة المحلية والبيئة والمهندس رامز ترجمان وزير الإعلام والمستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان ونائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد ومحافظا دمشق وريفها وعدد من السفراء ومديري المؤسسات الإعلامية والثقافية وحشد من الفنانين والإعلاميين والمهتمين.


 
ترددات القناة
اشترك معنا

النشرة الرئيسيةمن دمشق .. هنا العراقدومينو السياسةو قال القلمحوار الإخباريةفيتو الفسادالساعة الأخيرةسينماone goalواشنطن خفايا المشهدخيوط العنكبوتالحقيبة السابعةلو كنت مسؤولاًخارج العاصمةحكاية سوريةصباحنا غيرخفايا التاريخعلى خطى الهيكلاستديو الحدثالإخبارية تك